شارك رئيس أركان جيش الاحتلال، غادي آيزنكوت، خلال الأيام الماضية، في مؤتمر بحضور نظرائه العرب من السعودية والبحرين والأردن ومصر، وناقشوا “الشأن الإيراني والمستجدات التي طرأت على المشهد السوري”، بحسب ما كشف التلفزيون الرسمي الإسرائيلي (كان)، مساء أمس الثلاثاء.

وأوضحت القناة أن آيزنكوت التقى برؤساء أركان السعودية والبحرين والأردن ومصر لمناقشة ما وصفه بـ”التهديد الإيراني والتحديات المشتركة والأحداث الأخيرة في المنطقة والتطورات الإقليمية والأمنية”، وذلك على هامش “مؤتمر قادة الجيوش” المنعقد في الولايات المتحدة الأميركية.

وأشارت القناة إلى أن النقاش لم يقتصر على الموضوع الإيراني، حيث بحث الاجتماع التطورات الأخيرة على الساحة السورية، بما في ذلك تهديدات تنظيم “داعش”.

آيزنكوت يجلس مقابل نظرائه العرب خلال فعاليات المؤتمر

ووفقًا للقناة، فإن “آيزنكوت” أجرى مباحثات مطولة كذلك مع رئيس الأركان الأردني والمصري والبحريني، بحثوا خلالها، بالدرجة الأولى، التطورات الأخيرة التي طرأت على الساحة السورية، بالإضافة إلى الموضوع الإيراني.

وأظهرت صور نشرتها إدارة المؤتمر جلوس رئيس أركان الكيان على طاولة مقابلة لنظرائه من الأردن والبحرين ومصر، فيما رفض المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي التعليق على الموضوع.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، قد أعلن أنه في إطار زيارة آيزنكوت إلى الولايات المتحدة، سيجري أيزنكوت لقاءات عمل مع جهات أمنية وعسكرية أميركية، وسلسلة لقاءات مع قادة جيوش أجنبية، حيث يلتقي مع قائد هيئات الأركان المشتركة وقائد القيادة المركزية “سنتكوم” وقائد القيادة الأوروبية “يوكوم”.

وقال “أدرعي” في بيان صدر عنه يوم الإثنين: “آيزنكوت التقى مع رئيس هيئات الأركان المشتركة في الولايات المتحدة، جوزيف دانفورد”. وأضاف أن الطرفين “واصلا حديثهما حول قضايا أمنية مشتركة، وأعرب الجنرال دانفورد، عن التزامه لشبكة العلاقات مع إسرائيل، وأكد أن الجيشين ملتزمين بالأمن الإقليمي والتعاون المتبادل”.

يذكر أن “آيزنكوت” وصل مطلع الأسبوع الحالي إلى الولايات المتحدة للمشاركة في “مؤتمر قادة الجيوش”، الذي يقول منظمه إنه بهدف لبحث سبل العمل لمحاربة المنظمات المتطرفة العنيفة، بالإضافة إلى بحث استنتاجات العمليات العسكرية وإيجاد طرق لمساعدة متبادلة بين الجيوش بالإضافة إلى قضايا متنوعة للتعاون.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا